تنبية

جميع ما تحتوية هذه الصفحة والآراء التي تحويها تعبر فقط عن رأي صاحبها و ليس بالضرورة رأي الكلية التقنية بالدوادمي، ولا تتحمل الكلية أي مسئولية عن ماقد تحتوية من ملفات وحقوق النسخ


الكلية التقنية بالدوادمي - حمد سعد بن عبدالرحمن العتيبي - الفاره

الماوس ( الفارة ): 

وهي وحدة تحكم وإدخال تستخدم لتحريك مؤشر الشاشة وتستخدم لتنفيذ أحد الخيارات المتاحة .



مكونات الفارة:

• العلبة: وهي السقف العلوي للماوس لتحديد موضع اليد .


الكرة الدوارة: وهي التي تصل من خلالها الحركة لمجسمات التحديد .


• كابل: وهو وسيلة نقل الأوامر إلى مركز المعالجة .


أنواع الماوس :

• Normal 
• Scroll Mouse
• 
اللاسلكية .
• اللمس . 


أنواع المنافذ المستخدمة مع الفارة


Serial
usb
ps2 

 

مقدمة :

ظهرت هذه الوحدة لأول مرة في عام 1984 عندما أنتجتها شركة Apple لكي تظهر علي حاسباتها الشخصية من نوع Macintosh ورغم أن العديد من الشركات حاربت الفأرة Mouse في بداية ظهورها وراهنت علي أن هذه الوحدة سوف تفشل إلا أن الفأرة استطاعت تغير طريقة تعامل الإنسان مع الحاسب الإلكتروني بشكل عام وحققت ثورة عليمة في هذا المجال. رغم أن شركة Apple ليس لها نسبة كبيرة في السوق العالمي للحاسبات الشخصية بسبب استخدامها لنظم تشغيل مختلفة ولأن عدد البرامج والتطبيقات المتوفرة عليها أقل من تلك التي تستخدم مع نظم النوافذ إلا أن هذه الشركة قد قدمت لمجتمع الحاسبات الإلكترونية العديد من المنتجات الهامة ومنها الفأرة.

خلال استخدامنا اليومي للحاسب الشخصي لا نستطيع أن نستغني ولو لبضعة دقائق عن وحدة الفأرة فهلي الني تحرك المؤشر Curser الذي يظهر علي الشاشة للمكان الذي نريده كما نستخدمها أيضا في تحديد إظهار القوائم Menu وفي الاختيار منها. تستطيع وحدة الفأرة أن تشعر بالحركة التي يقوم بها المستخدم عندما يحركها علي سطح المكتب وتنقل هذه الحركة إلي الحاسب كما تنقل أيضا إشارات للحاسب تعتبر عن ضغط المستخدم علي المفاتيح التي توجد بها.

 

 

تطور الفأرة :
تتشابه الفأرة مع معظم الاختراعات الناجحة في تاريخ البشرية في عنصر هام وهو عنصر البساطة في الفكرة وفي الاستخدام. تعتبر الفأرة من نوعية الوحدات التي تستخدم للإشارة إلي الأشياء التي توجد علي الشاشة وهذه الوحدات تسميPointing Devices ورغم أن بداية اختراع وحدة الفأرة كانت منذ أربعين عام في منتصف الستينات إلا أن الاستخدام الفعلي لها لم يتم إلا في منتصف الثمانينات. استغرقت الفأرة عشرون عاما قبل أن تصبح أداة فعلية للحاسبات الإلكترونية لأن في هذه الفترة لم تكن شاشات الحاسب قد انتشرت وكانت الحاسبات الإلكترونية تعتمد علي الكروت المثقبة في إدخال المعلومات وفي تشغيل البرامج. أدي اختراع الحاسبات الشخصية في نهاية السبعينات من القرن الماضي إلي انتشار استخدام شاشات الحاسبات وهو ما جعل اختراع الفأرة يصبح حقيقة بل وتصبح هذه الوحدة هي أكثر وحدات الحاسب التي يستعملها المستخدم خلال تعامله اليومي مع حاسبه. توجد وحدات أشارية أخري Pointing Devices تستخدم مع الحاسبات الشخصية لتحريك المؤشر الذي يظهر علي الشاشة مثل عصا الألعاب joy sticks والقلم الضوئيlight Pin الذي نلامس به الشاشة لتحريك المؤشر ولنختار أحد الوظائف التي تظهر عليها. كل هذه الوحدات الإشارية وغيرها لم تحقق الانتشار والنجاح الذي حققته الفأرة مما ساعد علي انخفاض سعرها بدرجة كبيرة فأصبحت متاحة لكل المستخدمين.


فالكبير والصغير يستطيع التعامل بسهوله عن طريق هذه الالة الصغيرة الحجم الكبيرة العمل والتاثير،،،

 



فاصبحت انواعها كثيرة جدا فمنها optical mouse،،،
وانواع اخرى حديثة تطورت واصبحت تغني عن كثير من استخدامات لوحة المفاتيح ،،،



ولكن كيفية عملها واجزائها من الامورا المهم معرفتها،،،
لاننا نواجه بعض المشاكل البسيطه والممكن التعامل معها بفضل معرفتنا بهذه القطع وكيفية عملها ،،،
فميكانيكية عمل الفارة سهل وبسيط ،،،

 



رغم أن وحدة الفأرة تعتبر من أصغر وحدات الحاسب إلا أنها تعتبر من أكثرها استخداما وأرخصها سعرا. في الحلقات الماضية تعرفنا علي مكونات وحدة الفأرة الداخلية وطريقة عملها وكيف أنها تعتمد في عملها علي كرة دوارة من البلاستيك في باطن الوحدة وهي تتحرك علي سطح المكتب ومنها تتابع الوظائف إلي أن يتم نقل الحركة إلي مؤشر الفأرة الذي يتحرك علي شاشة الحاسب. العيب الوحيد في طريقة العمل السابقة أن حركة الكرة الدوارة ملامستها لسح المكتب الذي تتحرك عليه الفأرة تجعل الأتربة تنتقل إلي داخل جسم الفأرة. مع مرور الوقت تتسبب الأتربة في إعاقة حركة الأجزاء الداخلية للفأرة مما يتسبب في عدم القدرة علي التحكم بشكل سلس في حركة مؤشر الفأرة علي الشاشة.