تنبية

جميع ما تحتوية هذه الصفحة والآراء التي تحويها تعبر فقط عن رأي صاحبها و ليس بالضرورة رأي الكلية التقنية بالدوادمي، ولا تتحمل الكلية أي مسئولية عن ماقد تحتوية من ملفات وحقوق النسخ


الكلية التقنية بالدوادمي - ريان محمد شقير الدلبحي - البيعة الخامسة

 

 

 

خمس سنوات من التطور والازدهار والتغيرات الجذرية على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والتنموية والثقافية شهدتها المملكة العربيةالسعودية منذ تولي الملك سلمان بن عبد العزيز مقاليد الحكم، واليوم يضم الثالث من ربيع الآخر _30 نوفمبر_ ذكرى جميلة وغالية على قلوبأبناء المملكة ألا وهي مناسبة مرور خمسة أعوام على تولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مقاليد الحكم ملكًاللمملكة العربية السعودية.

 

وسيحتفي شعب المملكة والمقيمون على أرضها بهذه المناسبة بقلوب محبة شغوفة بإنجازات تحققت بهذه السنوات الخمس، ويشهدونبأنفسهم على التطور الذي شهدته أجهزة ومؤسسات الدولة في مختلف أنحاء البلاد

 

يذكر أنّ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - بويع ملكًا للمملكة العربية السعودية في 3 ربيع الآخر1436هـ الموافق 23 يناير 2015م، بعد أن قضى أكثر من عامين ونصف العام وليًّا للعهد ونائبًا لرئيس مجلس الوزراء؛ إثر تعيينه في 18 يونيو 2012م بأمر ملكي كما بقي حينها في منصبه وزيرًا للدفاع، وهو المنصب الذي عُيّن فيه في 5 نوفمبر 2011م، وقبل ذلك كان الملكسلمان أميرًا لمنطقة الرياض لأكثر من خمسين عامًا.

 

تجدر الإشارة إلى أنه وبمناسبة الذكرى الخامسة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم في البلاد قاممركز التواصل الحكومي بوزارة الإعلام بتصميم وإصدار شعار ذكرى البيعة الخامسة، والذي يتكون من صورة الملك سلمان وهو جالس علىكرسي الملك، وأسفل منه كتب بخط كوفي مطور ومزين، وباللون الأخضر الغامق؛ جملة: "ذكرى البيعة" وفي نهايتها الرقم "5" اللاتيني.

 

ومن المقرر أن يتم تعميم الشعار على جميع الجهات الحكومية والخاصة، لاستخدامه ضمن شعاراتها ومنتجاتها الخاصة بذكرى البيعة.

أوان- الرياض

وسط حراكٍ كبيرٍ على كل المستويات متزامنٍ مع ثورة من التطوير والتحديث تتحرك في كل اتجاه بمشاريع عملاقة وأفكار خلاقة يحتفي اليومالوطن والمواطنون بالذكرى الخامسة للبيعة المباركة التي تصادف اليوم السبت الثالث من ربيع الآخر ذكرى تولي خادم الحرمين الشريفينالملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – مقاليد الحكم.

وتحلُّ الذكرى الخامسة متزامنة مع تحديث كبير في كل أجهزة ومؤسسات الدولة بالتوازي مع مواصلة تنفيذ المشاريع التعليمية والصحيةوالتنموية في مختلف أنحاء المملكة التي تحولت إلى ورشات عمل وبناء، في وقت يمر العالم فيه بأزمات أمنية واقتصادية ومالية وتنموية، ذلكأنّ الدولة – رعاها الله – بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود تسعى من خلال ورشات العمل الكبرى إلىتوفير الخير والرفاهية للمواطن الذي يبادلها الحب والولاء في صورة جسّدت أسمى معاني التفاف الرعية حول الراعي.

 

بمناسبة ذكرى البيعة، فإن التجديد لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز- حفظه الله -، من قبل كافة أفراد الشعب السعودي الأوفياء، يؤكد ضمن ما يؤكده على استمرارية تصعيد البناء في هذا الوطن المعطاء، ترجمة للرؤية الطموح 2030، التي رسمتها القيادة الرشيدة، ولبرنامج التحول الوطني، وبهما ستنتقل المملكة إلى مرحلة اقتصادية جديدة ومتغيرة، عبر سلسلة من الشراكات التي عقدتها المملكة مع كبريات دول العالم، وهي شراكات سوف تؤدي بالنتيجة إلى توطين الصناعة بالمملكة خفيفها وثقيلها، وبالتالي فإن المملكة سوف تصل - بإذن الله - وبفضل قيادتها الرشيدة إلى مصاف الدول المتقدمة في فترة زمنية قصيرة من عمر تقدم الأمم والشعوب، ولا شك أن الذكرى الرابعة للبيعة تمثل في حد ذاتها ثقة الشعب السعودي بقيادته الحكيمة وهي تقود هذه البلاد الآمنة المطمئنة إلى مدارج التقدم والبناء والنهضة، وقد ترجم هذا التوجه الرشيد من خلال سلسلة هائلة من المشروعات التي افتتحها خادم الحرمين الشريفين أثناء زياراته الميمونة لعدد من مناطق المملكة، وتلك مشروعات حيوية لها ارتباط وثيق بتلك الرؤية المطروحة الثاقبة التي بدأت بها المملكة.

قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - لمراحل التقدم في هذا الوطن تعطي دليلا واضحا على ترقب التحول المنشود لخروج المملكة من دائرة الدول النامية إلى دائرة الدول الصناعية المتقدمة، وهو تحول تسعى القيادة الرشيدة لبلورة أهدافه وغاياته الكبرى، من خلال شروعها في تطبيق الرؤية الطموح للمملكة وبرنامج التحول الوطني، ويفخر كل مواطن بما تحقق من إنجازات باهرة، خلال السنوات الأربع المنفرطة، بما يؤكد صحة مسيرة البناء المنتهجة للوصول بهذا الوطن المعطاء إلى أرفع درجات النماء والرخاء.

من جانب آخر، فإن دول العالم بأسرها تشهد للقيادة الرشيدة بحكمتها الكبرى في إدارة أزمات العالم العالقة، وطرحها للمرئيات الصائبة التي يمكن معها حلحلة تلك الأزمات، فالسياسة السعودية تقوم في أساسها على أهمية نشر عوامل الأمن والاستقرار والرخاء في كافة أجزاء المعمورة، ويهمها الوصول إلى سلام دائم وعادل تنعم البشرية فيه بمزيد من الرفاهية والرخاء.

وقد أبلت السياسة السعودية بلاء حسنا في المشاركة الفاعلة مع دول العالم، لبحث كافة القضايا العالقة إقليميا ودوليا، وكان ولا يزال لها دور فاعل ومحوري في المساهمة الجادة والفاعلة والدؤوبة للوصول بأزمات العالم إلى بر الأمان، والعمل على وضع الإستراتيجيات المناسبة لاحتواء ظاهرة الإرهاب التي تشكل خطرا داهما يتهدد شعوب العالم، وما زال الإرهابيون يشكلون هذا الخطر ويتم تصديره إلى دول عديدة في الشرق والغرب، لا سيما من قبل النظام الإيراني الدموي.

المبايعة تعني من جانب آخر أهمية استمرار البناء والتنمية داخل المملكة، وتعني أيضا أهمية الوصول إلى التكامل الخليجي المنشود، لا سيما في مجالاته الاقتصادية والدفاعية، وتعني من جانب ثالث استمرار المساعي الحثيثة التي تبذلها المملكة لنزع فتائل الحروب في كل مكان والعمل على نشر الأمن والسلم داخل المجتمعات البشرية دون استثناء.